النشرة والإشعارات

إبقي على اطلاع عن آخر أخبارنا

    
  • English
  • research
  • Points de vente
  • newsletter
  • بشرتي

كيف تتخلّصين من الشيخوخة السلوكية؟

كيف يؤثر سلوكنا اليومي على بشرتنا وماذا يمكننا أن نفعل لردع تأثيره من دون تعقيد حياتنا أكثر؟ ها هي بعض النصائح من اختصاصية البشرة ومديرة التواصل الاجتماعي لدى مركز لوريال للأبحاث باتريسيا بينو.

يومياً نعرّض بشرتنا لأنواع مختلفة من الضغوطات مثل برنامج غذائي غير متوازن وقلّة النوم والتوتر. إنّ تغيير بعض العادات في حياتك اليومية كفيل بإضفاء تأثيرات إيجابية على بشرتك.

آثار الشيخوخة السلوكية

عندما نتحدّث عن عملية شيخوخة البشرة، لعلّك تألفين العوامل المرتبطة بالعمر مثل الشيخوخة المتعلّقة بالبيولوجيا الزمنية والهرمونات أو الشيخوخة الهرمونية. ولكن ماذا عن العوامل الأخرى التي قد تؤثر على عملية شيخوخة البشرة؟ تقول بينو: "إنّ الدراسات المتكررة للنساء والأبحاث المتقدّمة حول مقاومة الشيخوخة أدّت إلى رؤية الأمور من منظار جديد وتطوير نهج حديث للتعامل مع شيخوخة البشرة السلوكية. من بين 9،600 امرأة خضعن لإحصاءات في 6 بلدان حول العالم، ترتبط المعايير التي حدّدنها وأعطينها الأولوية في الإضرار بنوعية البشرة بالسلوك. ومن بينهنّ، 77% من النساء حدّدن قلّة النوم كعامل أساسي و71% اعتبرن التلوّث عاملاً أساسياً ويليه التوتر والنظام الغذائي الرديء وعدم ممارسة الرياضة".

علامات فاضحة

كيف يؤثر سلوكنا على بشرتنا وما هي العلامات البارزة على البشرة؟ تقول بينو إنّ البيئة اليومية قد تكون عاملاً بارزاً يساهم في شيخوخة البشرة. فالبشرة التي تتعرّض إلى بيئة مليئة بالدخان أو  إلى جوّ مُدُني تميل إلى الرمادية والبهوت. وقد يكون هذا نتيجة عدم شرب ما يكفي من الماء والبيئة المكيّفة والتلوّث الجوّي والمصانع والنقل والتدفئة. كما أنّ الشمس لديها تأثيرات سلبية، فالبشرة التي تتعرّض بشكل مفرط للأشعة ما فوق البنفسجية على مرّ السنين تبرز عليها تباينات أوضح من البشرة التي نعمت بالحماية من الشمس. كذلك قد تترك أشعة الشمس ما فوق البنفسجية علامات تصبّغ على البشرة. ثمّة عامل آخر بارز في شيخوخة البشرة وفق بينو التي تقول: "إنّ ملامح البشرة المنهكة من قلّة النوم أو من التوتّر تبدو شاحبة. وتشير الملامح الهابطة والجيوب تحت العينين إلى نمط حياة مليء بالانشغال". أخيراً إذا كانت بشرتك تعاني من قلّة توازن، وكانت دهنية في بعض النواحي وجافّة في نواحٍ أخرى وتشوبها مسام متوسّعة، قد يكون نظام غذائي غير متوازن أو وجبات سريعة السبب. كما أنّ الإفراط في تناول الطعام أو شرب الكحول قد يسرّع شيخوخة البشرة.

عكس الآثار السلوكية

وأخيراً خبر سارّ! يمكنك اتخاذ خطوات لإعادة الحيوية إلى بشرتك من دون الشعور بالذنب أو حرمان نفسك أو القيام بتغييرات جذرية في حياتك. تقول بينو: "عبر تحديد تأثير تصرّفاتنا على بشرتنا، وجدنا أساليب للحدّ من هذه التأثيرات أو التخلّص منها عبر ابتكار علاجات متقدّمة تتضمّن مكوّنات نشطة ومخصصة يمكنها إزالة آثار الشيخوخة السلوكية. وفي حال تماديت، ها هي بعض النصائح لعكس الآثار السلبية:

- هل أغفلت عن الفطور لتنامي أكثر؟
لا تقلقي. تناولي كمشة من اللوز والبندق كي تستطيعي الانتظار حتى وقت الغداء وتتفادي الشعور بالجوع الذي قد يدفعك إلى التلذذ بالطعام المليء بالسكّر أو بالدهون.

- هل يدفعك التعب إلى إهمال إزالة الماكياج عن وجهك في الليل؟
كرّسي وقتاً إضافياً لتنظيف وجهك في الصباح وضعي سيروم لتفتيح لون بشرتك.

- هل تغريك الشمس؟
مع لمسة من مستحضر الترطيب اليومي الذي يحتوي على حماية من أشعة الشمس ما فوق البنفسجية، يمكنك بدء يوم جديد. ابحثي عن أنبوب صغير يمكنك الاحتفاظ به في حقيبتك.

- هل تنتظرك ليلة طويلة أخرى؟
تنفّسي بعمق وتمدّدي واسترخي وتحرّكي بانتظام للتخلّص من التعب. ولدى انتهائك، تناولي عصيراً كبيراً مليئاً بالفيتامينات ومفعماً بالانتعاش. ننصحك بالكيوي والموز والفراولة.

منتجنا المبدع

go to top