المتابعة

المتابعة إلغاء

شكراً

إغلاق

نقدم لكِ النظام الغذائي الغني بالكولاجين.

تناولي أطعمة غنيّة بالكولاجين للحفاظ على بشرة حيوية.

نقدم لكِ النظام الغذائي الغني بالكولاجين.

يُعتبر الكولاجين البروتين الأساسي للبشرة، ويشكّل هيكل الدعم الخفي الذي يحافظ على شباب بشرتك وتماسكها وامتلائها من داخل البشرة إلى خارجها ومن خارج البشرة إلى داخلها. يُعرف هذا البروتين بتراجع إنتاجه في الجسم تدريجياً مع التقدّم في السنّ. فاعتباراً من أواخر العشرينات، تفقد البشرة 1% من نسبة هذا البروتين بشكل سنوي [1]بما أنّ إنتاجه يتباطأ. وقد يؤدي الإفراط في تناول بعض الأطعمة إلى تسريع هذا التراجع الطبيعي ليتخطى نسبة 1%. تابعي القراءة لمعرفة مدى تأثير نوعية الأطعمة التي تتناولينها على الكولاجين الموجود داخل بشرتكِ.
[1] The influence of age and sex in skin thickness, skin collagen and density - Sam Shuster & al


الأطعمة الضارّة: السكريات غير الطبيعية

ظهرت عبارة "التسكّر" في أواخر العقد الأول من الألفية، وأصبحت شائعةً في مجال العناية بالبشرة. تتيح عملية التسكّر دخول نوع من جزيئات السكر (الجلوكوز) في مجرى الدم عن طريق الأطعمة التي نتناولها، وارتباط هذه الجزيئات بالكولاجين. ويؤدي ما سبق إلى تصلّب الألياف وتشكُّل المنتجات النهائية للتسكّر المتقدّم والتي تسرّع بدورها ظهور علامات تقدّم البشرة في السن ويتسبّب تراكمها بتعطيل عمل الكولاجين، مما يفقد البشرة ليونتها ومرونتها. وللحؤول دون استنفاد مخزون الكولاجين بشكل أسرع مما ينبغي، تجنّبي تناول أي أطعمة تحتوي على السكر الأبيض المكرر الذي يخلّ بقدرة الجسم على التقدم في السن بشكل صحّي.

الجليكات هي عملية طبيعية تحدث على مدار العمر ولكنها تتسارع إذا استهلكنا الكثير من السكر المكرر

الأطعمة المفيدة: السكريات الطبيعية

في محاولة لإبطاء التسكّر واعتماد نهج متكامل للحصول على بشرة أفضل، شهدنا تحدّث المدوّنين عن الفوائد العجيبة للتوقف نهائياً عن تناول السكر، حيث اجتاحت الأنظمة الغذائية الخالية من السكر لمدة أسابيع محدّدة جميع مواقع التواصل الاجتماعي. ومع بروز التسكّر كأحد عوامل ظهور علامات تقدّم البشرة في السن، يعرّف طبّ الجلد التسكّرَ بصفته عملية طبيعية تستمر لمدى العمر، ولكنها تتسارع نتيجة الإفراط في استهلاك السكر المكرر. وبما أنّ السكر يشكّل مصدراً أساسياً للطاقة، ينصح أطباء الجلد بتناوله بشكل طبيعي قدر المستطاع بدلاً من الامتناع عنه بالكامل، ويذكّروننا بدور السكريات الطبيعية، مثل الجلوكوز والفروكتوز (الموجود في الفواكه) واللاكتوز (الموجود في منتجات الألبان)، كمصادر طاقة للجسم.

الأطعمة الضارّة: الكاربوهيدرات المكرّرة

نسمعكِ تقولين إنّ ذلك لا ينطبق عليكِ، وأنكِ لا تتناولين السكر الأبيض/المكرر/المضاف. إلا أنكِ لا تأتين على ذكر السكر المخبّأ، حيث يمكن أن تتحول جميع الكربوهيدرات المكررة الموجودة بشكل أساسي في الأطعمة البيضاء، مثل الخبز الأبيض أو المعكرونة البيضاء أو رقائق البطاطا، إلى جلوكوز بسرعة كبيرة في مجرى الدم. لذلك، ينصح أطباء الجلد بتناول أقل كمية ممكنة من هذه الأطعمة.

الأطعمة المفيدة: الفيتامين سي عنصر حيوي للكولاجين

يساهم الفيتامين سي في زيادة نسبة الكولاجين داخل البشرة. وقد أظهرت إحدى الدراسات أنّ الفيتامين سي يعزز إنتاج الكولاجين، ويساهم في تحسين جودة دعمه داخل البنية الفعلية للبشرة.[1] لذلك، عززي كميّة الكولاجين الموجودة في بشرتكِ عن طريق تناول أطعمة غنيّة بالفيتامين سي، مثل البطاطا الحلوة والفلفل الأحمر.
[1] https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/18505499


الأطعمة المفيدة: الفيتامين إي عنصر حيوي أيضاً للكولاجين

تشير الدلائل أيضاً إلى أنّ الفيتامين إي يمنع تلاحم (كروس لينكينج) الكولاجين.[1] ويشكل التسكّر أحد أنواع تلاحم الكولاجين الذي يؤدي إلى ترابط ألياف الكولاجين ببعضها البعض وتصلّبها. من هذا المنطلق، يساعد الفيتامين إي بشكل أساسي في إبطاء عملية تصلّب الكولاجين فيحافظ على المصدر الأساسي لمرونة البشرة الصحية. يمكن العثور على الفيتامين إي في المكسّرات والبذور والزيوت النباتية.
[1] https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3583891/


الأطعمة المفيدة: الأطعمة المطهية على البخار عوضاً عن تلك المقلية

والأطعمة المسلوقة عوضاً عن تلك المشوية. "كشفت الدراسات الحديثة أنّ بعض طرق تحضير الطعام كالشواء والقلي والتحميص تنتج مستويات أعلى بكثير من المنتجات النهائية للتسكّر المتقدّم، على عكس طرق الطهي القائمة على الماء مثل السلق والطهي على البخار."[1]وهذا ما يفسّر حفاظ كبار السن في آسيا على بشرة شابة بما أنّ طرق الطهي الآسيوية قائمة على الماء."[2]
[1] H.P. Nyugen, R. Katta, ‘Sugar Sag: Glycation and the Role of Diet in Aging Skin’ in Skin therapy letter (2015) 20.6 pp. 1-5 [Accessible at: https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/27224842]
[2] Danby FW. Nutrition and aging skin: sugar and glycation. Clin Dermatol. 2010 Jul-Aug;28(4):409-11.


تعزيز الكولاجين من خارج البشرة إلى داخلها.

يملأ ليفت أكتيف - كريم الكولاجين اليومي البشرة بالببتيدات التي تحتوي على أجزاء صغيرة من البروتينات، والقادرة على استهداف علامات محددة للتقدم في السن نتيجة فقدان الكولاجين في البشرة، مثل التجاعيد، الترهل، وفقدان التماسك والقوّة.

وأكثر ما يدهشني هو أنّ تلك التغيرات الصغيرة تسهم في زيادة إنتاج الكولاجين داخل البشرة لفترة أطول. وقد أظهرت الأبحاث أنّ التحكم في نسبة السكر في الدم، أي الحفاظ على مستويات منخفضة من السكر في الدم عن طريق تجنب هذه الكربوهيدرات المكررة والسكر المضاف، أدّت بعد فترة 4 أشهر إلى انخفاض في مستويات الكولاجين المسكّر بنسبة تصل إلى 25%.[1] ماذا تنتظرين إذاً؟ عليكِ بنظام غذائي مبني بشكل أساسي على الكولاجين.
[1][1] H.P. Nyugen, R. Katta, ‘Sugar Sag: Glycation and the Role of Diet in Aging Skin’ in Skin therapy letter (2015) 20.6 pp. 1-5 [Accessible at: https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/27224842]


مصادر:

1. The influence of age and sex in skin thickness, skin collagen and density - Sam Shuster & al
2. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/18505499
3. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3583891/
4. H.P. Nyugen, R. Katta, ‘Sugar Sag: Glycation and the Role of Diet in Aging Skin’ in Skin therapy letter (2015) 20.6 pp. 1-5 [Accessible at: https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/27224842]
5. Danby FW. Nutrition and aging skin: sugar and glycation. Clin Dermatol. 2010 Jul-Aug;28(4):409-11.
6. H.P. Nyugen, R. Katta, ‘Sugar Sag: Glycation and the Role of Diet in Aging Skin’ in Skin therapy letter (2015) 20.6 pp. 1-5 [Accessible at: https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/27224842]


منتجنا المبدع

  • كولاجين سبيشيليست

    ليفت أكتيف

    كولاجين سبيشيليست

    كريم للنهار

    علامات تصحيح فقدان الكولاجين على الجلد.

  • الأكثر قراءة

    الحياة في المدن: عنايةً مثالية بالبشرة في المدينة

    نمط الحياة

    الحياة في المدن: عنايةً مثالية بالبشرة في المدينة

    عندما يتعلق الأمر بالعيش والعمل والاستمتاع بوقتنا في المدينة، كيف يمكننا أن نعيش الحياة على أكمل وجه من دون أن تدفع بشرتنا الثمن غالياً؟ اقرئي هذه السطور وتعرّفي على أهمية الحصول على بشرة قادرة على الدفاع عن نفسها ضد العوامل الضارة اليومية التي تواجهها في المدينة، من التلوث وحتى التعب.

    إقرأ المقال

    go to top