المتابعة

المتابعة إلغاء

شكراً

إغلاق

إليك كافة المعلومات التي تحتاجين معرفتها عن الكولاجين.

  • favoris

ما تم تداوله حول أهمية الكولاجين للبشرة هو صحيح.

إليك كافة المعلومات التي تحتاجين معرفتها عن الكولاجين.

هل تذكرين أنكِ كنت غافلة تماماً عن أهمية الكولاجين في البشرة؟ من المؤكد أنك لم تقلقي بهذا الشأن عندما كنت في العشرينات، حيث يكون إنتاج الكولاجين في جسمكِ أعلى بنسبة 75%[1] مما سيكون عليه مع تقدمكِ في السن. لكنكِ سمعتِ بالتأكيد بكلمة "كولاجين"، وتعلمين أنها من البروتينات وأنها مرتبطة بطريقة ما ببنية بشرتكِ.

وكما هي حال الكثير من الأمور، لا ندرك أهمية الكولاجين إلا بعد أن تبدأ أعراض غيابه بإلقاء ظلالها على البشرة. يؤدي طبّ الجلد دوراً مهماً في مساعدتنا على فهم ماهية الكولاجين وأهميته وطرق الحفاظ عليه مع ظهور أولى علامات التقدم في السن.

الكولاجين هو البروتين الأساسي في الجسم

ونجده في كل أعضاء الجسم؛ في العظام، الأمعاء، الأسنان والعضلات. إنّه في كل مكان وينتجه الجسم كل يوم، لكنّ إنتاجه يتباطأ مع التقدم في السن.

في سن ال 80
سوف تنتج بشرتنا


75%الكولاجين أقل مما فعلت
عندما كنا 20

تتكوّن البشرة بشكل أساسي من عنصرين هما الكولاجين والمياه.

والكولاجين هو البروتين الأساسي في البشرة أيضاً إذ يشكّل وحده ما بين 80 و90* من وزن البشرة، عند استبعاد المياه. ويشبه اللولب الثلاثي بهيكله الحلزوني، حيث يتكوّن من ثلاث سلاسل تحتوي على نحو مئة حمض أميني.

هذا ويحافظ الكولاجين على تماسك بشرتكِ.

علاوةً على ذلك، يستخدم الجسم الكولاجين لبناء العضلات فيما تعوّل البشرة على الكولاجين للحفاظ على تماسكها ومرونتها. يعود أصل كلمة كولاجين إلى كلمة "kólla" الإغريقية التي تعني الصمغ، وبالتالي يلتحم نوعا الكولاجين 1 و3 في الأدمة كالنسيج الضام.

يتكوّن هذا البروتين من خلايا الأدمة المسؤولة عن إفراز الإيلاستين التي تُعرف باسم الأرومات الليفية، وتشكّل الطبقة الثانية من البشرة. وإلى جانب الإيلاستين والبروتينات الأخرى التي تسمى بالبروتينات السكرية، يشكّل الكولاجين جزءاً مما يُطلق عليه اسم المصفوفة خارج الخلية. إنّها الشبكة التي تكوّن بنية البشرة، مثل العضلة، وتمنح البشرة خصائصها الفيزيائية الفعلية مثل القوة والمرونة والتماسك.

تفقد البشرة كل سنة 1 % من نسبة الكولاجين الموجود داخلها.

بعد منتصف العشرينات وحتى أوائل الثلاثينات، تفقد البشرة حوالي 1% من نسبة الكولاجين كل عام. كما يتراجع تخليق الكولاجين بواسطة الأرومات الليفية، مما يؤدي إلى فقدان المرونة والتماسك والليونة. فمن هذه اللحظة وحتى حلول موعد كأس العالم لكرة القدم المقبل عام 2022، سيخسر معظمنا 2% من نسبة الكولاجين الموجود في جسمه. لذلك، مع بلوغنا الثمانينات، ستنتج بشرتنا الكولاجين بنسبة 75% أقل مما كانت عليه عندما كنا في العشرينات.

حتى أنّ انخفاض الكولاجين يتسارع وفقاً لنمط حياتنا.

هل تتساءلين لماذا يتناقص الكولاجين بنسبة 75% وليس 60% خلال 60 سنة؟ (بما أنه ينخفض بنسبة 1% كل سنة) في الواقع، يُعتبر انخفاض الكولاجين بنسبة 1% سنوياً الحد الأدنى الممكن، وقد يتسارع استنفاد الكولاجين نتيجة التعرض المطوّل لأشعة الشمس، التلوث، التدخين واتباع نظام غذائي غير متوازن. يمكن أن تؤدي الجذور الحرّة وعملية التسكّر (العملية البيولوجية التي ترتبط بها جزيئات السكر بالكولاجين) إلى أضرار جسيمة، فتتسبب في تصلّب ألياف الكولاجين الموجودة في الجسم وتلاحمها ببعضها البعض. هذا وتحفّز الأشعة فوق البنفسجية الأنزيمات التي تعمل على تفكيك الكولاجين (ماتريكس ميتالوبروتياز). ومع التقدم في السن، يصبح الكولاجين (وهو بروتين ضخم نسبياً) أرقّ. وبما أنّ الكولاجين يشكّل أحد ركائز البشرة الأساسية، لا عجب أن تظهر عليها علامات تراجع هذا البروتين، فتفقد البشرة مرونتها وليونتها.

يمكن تعزيز الكولاجين من داخل البشرة إلى خارجها ومن خارج البشرة إلى داخلها.


وبعد أن باتت عملية التسكّر تأخذ حيّزاً واسعاً من الأبحاث في مجال مكافحة علامات التقدم في السن، تشير الدلائل المتزايدة إلى أنه يمكننا إعادة ملء البشرة بالكولاجين، أو على الأقل إبطاء عملية استنفاده أو تفككه عن طريق اتباع نظام غذائي صحي (تجنب تناول السكر كخطوة أولى) وتفادي التعرض المفرط لأشعة الشمس. كما تساعد مستحضرات العناية بالبشرة الغنية بالكولاجين على حماية الكولاجين الموجود في الجسم من التلف وتحفيز البشرة على إنتاجه. يملأ ليفت أكتيف - كريم الكولاجين اليومي البشرة بالببتيدات التي تحتوي على أجزاء صغيرة من البروتينات، والقادرة على استهداف علامات محددة للتقدم في السن نتيجة فقدان الكولاجين في البشرة، مثل التجاعيد، الترهل، وفقدان التماسك والقوّة.

المعرفة كنز لا يفنى. من الطبيعي أن ينخفض معدل الكولاجين في الجسم مع التقدم في السن. لكن من الممكن الحدّ من ظهور علامات استنفاد الكولاجين من خلال اتّباع بعض الخطوات البسيطة للعناية اليومية بالبشرة.

مصادر:

1. Decreased Collagen Production in Chronologically - Aged Skin - Roles of Age-Dependent Alteration in Fibroblast Function and Defective Mechanical Stimulation - James Varan
2. The influence of age and sex in skin thickness, skin collagen and density - Sam Shuster & al

منتجنا المبدع

  • كولاجين سبيشيليست

    ليفت أكتيف

    كولاجين سبيشيليست

    كريم للنهار

    علامات تصحيح فقدان الكولاجين على الجلد.

  • go to top