المتابعة

المتابعة إلغاء

شكراً

إغلاق

10 نصائح لنوم أفضل وللاستيقاظ مع بشرة مشرقة

الأرق والليالي المضطربة والاستيقاظ باكراً، جميعها عوامل تظهر آثار قلّة النوم السليم واضحة على وجهك. إنعمي بليلة هنيئة واستيقظي مع بشرة تتألّق إشراقاً.

10 نصائح لنوم أفضل وللاستيقاظ مع بشرة مشرقة

الأرق والليالي المضطربة والاستيقاظ باكراً، جميعها عوامل تظهر آثار قلّة النوم السليم واضحة على وجهك.
ولن تتكفّل بإخفاء علامات التعب إلّا كمية صحية من الماكياج.

إذاً، كيف يمكنك تحسين نوعية نومك لتستيقظي مع بشرة منتعشة ومتجدّدة؟
ها هي 10 نصائح لتحسين نوعية نومك؟

1. مارسي الرياضة


إذا كنت تقضين وقتاً طويلاً جالسةً على مكتبك أو تشعرين بتوتّر مفرط، قد يساعدك نظام رياضي منتظم. قد يحضّر الركض أو حضور صفّ لياقة بدنية جسمك للنوم. ولكن إحرصي على ممارسة الرياضة قبل الساعة السابعة مساءً لأنّ الحركة المكثّفة تؤدّي إلى ارتفاع حرارة الجسم الذي يحتاج إلى حرارة منخفضة كي يتحضّر للنوم. ليست صدفة إذا شعرت بحاجة إلى إخراج قدميك من تحت اللحاف أثناء الليل!

2. تناولي وجبات خفيفة في الليل


من الأفضل تفادي الوجبات الغنية باللحم أو اليخاني في المساء. فجسمك بحاجة إلى إنتاج طاقة أكبر لهضم هذه الأنواع من الطعام، ما سيصعّب عليك النوم.

3. استمتعي بحمّام مريح لليلة هادئة


يساعد حمّام فاتر أو بارد في تخفيض حرارة جسمك ويحضّرك لوقت النوم تدريجياً. أمّا الحمّام الدافئ، فهو مثالي لفترة الصباح لإيقاظ عضلاتك النعسانة بلطف!

4. التزمي بموعد نوم منتظم


يجب أن ينام الإنسان الراشد العادي بين 6 و9 ساعات ليرتاح ويجدّد نشاطه. حاولي اعتماد الانتظام في أوقات خلودك إلى النوم لتفادي تعكير نظام جسمك اليوماوي الذي هو كناية عن النمط البيولوجي الطبيعي الذي يدوم 24 ساعة والذي يسمح لبشرتك بالتجدّد ومعالجة نفسها أثناء الليل.

5. استثمري بفراش جيّد


يمكنك أن تستعدّي قدر ما تشائين لنوم هنيء ولكن إذا لم يكن فراشك مريحاً، حتماً ستعانين من ألم في الظهر لدى نهوضك. يدوم الفراش المتين حوالي 10 أعوام. إذا فاتت مدّة صلاحيته، لا تتردّدي في تغييره!

6. هيّئي الجوّ للنوم


إذا كانت الغرفة حارّة، ستتقلّبين طوال الليل. لذا، إضبطي حرارة غرفة النوم لتساوي 18 درجة مئوية. وحاولي أن تخلقي جواً هادئاً يخلو من أي ضجيج خارجي كي تتمكّني من الاسترخاء بعد نهار مليء بالعمل.

7. أطفئي الأضواء


إحرصي على أن تكون غرفة نومك مظلمة كلياً كي تحفّزي إنتاج جسمك لهرمون النوم، الميلاتونين. أطفئي مصادر النور في الغرفة بما في ذلك شاشة التلفاز أو الحاسوب أو أضواء
LED الحمراء أو الخضراء المشعّة. واشحني بطارية هاتفك الجوّال في مكان آخر!

8. اتّبعي عادات منتظمة قبل النوم


ثمّة عادات بسيطة يمكنها أن تحوّل وقت نومك إلى تجربة هنيئة ومريحة، ومنها قراءة كتاب جميل أو الاستمتاع بجلسة تدليك أو اشتمام عطر مهدّئ. إذا اعتدتِ اتّباع هذه العادات، تأكّدي أنّك ستنعمين بنوم الأطفال أينما ذهبت!

9. استرخي لتهدئة التوتر


هل تمنعك الأفكار السلبية والقلق والتفكير المفرط من النوم أو توقظك في منتصف الليل؟ حاولي اتّباع تقنيات مثل التأمّل والتنفس العميق والتصوّر التي تمنحك شعوراً بالسلام بينما تستسلمين لنوم هنيء.

10. استيقظي منتعشة


إنّ أفضل طريقة لمعرفة ما إذا حظيت بنوم هنيء ومجدّد للحيوية هي من خلال تقييم شعورك لدى الاستيقاظ. هل كنت تعلمين أنك بحاجة إلى أن تكوني نائمة 90% من الوقت الذي تمضينه في السرير؟ ستدركين أنّك نعمت بنوم هنيء عندما تستيقظين منتعشة ومستعدّة لمواجهة نهار جديد!

منتجنا المبدع

  • ليفت أكتيف العناية الليلية لمقاومة التجاعيد
  • الأكثر قراءة

    نقدم لكِ النظام الغذائي الغني بالكولاجين.

    نمط الحياة

    نقدم لكِ النظام الغذائي الغني بالكولاجين.

    تناولي أطعمة غنيّة بالكولاجين للحفاظ على بشرة حيوية.

    يُعتبر الكولاجين البروتين الأساسي للبشرة، ويشكّل هيكل الدعم الخفي الذي يحافظ على شباب بشرتك وتماسكها وامتلائها من داخل البشرة إلى خارجها ومن خارج البشرة إلى داخلها. يُعرف هذا البروتين بتراجع إنتاجه في الجسم تدريجياً مع التقدّم في السنّ. فاعتباراً من أواخر العشرينات، تفقد البشرة 1% من نسبة هذا البروتين بشكل سنوي [1]بما أنّ إنتاجه يتباطأ. وقد يؤدي الإفراط في تناول بعض الأطعمة إلى تسريع هذا التراجع الطبيعي ليتخطى نسبة 1%. تابعي القراءة لمعرفة مدى تأثير نوعية الأطعمة التي تتناولينها على الكولاجين الموجود داخل بشرتكِ.

    إقرأ المقال

    الحياة في المدن: عنايةً مثالية بالبشرة في المدينة

    نمط الحياة

    الحياة في المدن: عنايةً مثالية بالبشرة في المدينة

    عندما يتعلق الأمر بالعيش والعمل والاستمتاع بوقتنا في المدينة، كيف يمكننا أن نعيش الحياة على أكمل وجه من دون أن تدفع بشرتنا الثمن غالياً؟ اقرئي هذه السطور وتعرّفي على أهمية الحصول على بشرة قادرة على الدفاع عن نفسها ضد العوامل الضارة اليومية التي تواجهها في المدينة، من التلوث وحتى التعب.

    إقرأ المقال

    go to top